خدمات أخرى

خدمات أخرى

خدمات المؤسسة العامة للرعاية السكنية والمؤسسة العامة للتأمينات الاجتماعية

  • بلغ عدد المساكن الممنوحة للمقيمين بصورة غير قانونية 4800 وحدة سكنية، في حين وصل إجمالي بدل السكن الذي يتم تقديمه إلى من ليس له سكن إلى نحو مليوني دينار كويتي.
  • تم صرف 921 معاشا تقاعديا استثنائيا إلى 921 فردا من المقيمين بصورة غير قانونية.

خدمات الإيواء المقدمة من وزارة الشئون الاجتماعية والعمل

  • بلغ عدد المسنين المستفيدين من الخدمات المتنقلة للرعاية الإيوائية من المقيمين بصورة غير قانونية 173 فردا.
  • بلغ عدد الأحداث المستفيدين من الخدمات التي تقدمها المراكز الإيوائية 229 فردا.

18/3/2018

إحصائية وزارة الشؤون الإجتماعية والعمل من المقيمين بصورة غير قانونية لعام 2017

تعديل الأوضاع

في إطار الجهود المبذولة لحل قضية المقيمين بصورة غير قانونية، افتتح معالي الرئيس التنفيذي للجهاز المركزي السيد صالح الفضالة مكتب الجهاز المركزي بمقر إدارة هجرة محافظة مبارك الكبير في 6 مايو 2012. ويمنح الجهاز عددا من الامتيازات للأشخاص الذين يتقدمون لتعديل أوضاعهم، ومنها :-

  • الحصول على إقامة فورية مجانية لجميع أفراد الأسرة لمدة خمس سنوات وفق المادة 24 (كفيل نفسه) قابلة للتجديد.
  • ضمان التعليم المجاني للأبناء.
  • استمرار ضمان الحصول على الخدمات الصحية بالمجان.
  • استمرار حق الانتفاع ببطاقة التموين.
  • استثناء من الشروط المطلوبة على الوافدين للحصول على إجازة القيادة.
إحصائية تعديل أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية من مطلع 2011 حتى ديسمبر 2016

تطوير الأداء وتحسين الخدمة

يسعى معالي الرئيس التنفيذي في الجهاز المركزي لمعالجة أوضاع المقيمين بصورة غير قانونية السيد / صالح الفضالة الى الارتقاء بالعمل وتطويره بشكل مستمر وذلك بهدف تحسين الخدمات المقدمة في كافة قطاعات الجهاز المركزي.

ووفقا لتوجيهات معالي رئيس الجهاز المركزي

ويقوم العاملين في ادارة البطاقات بالجهاز باصدار بطاقات امنية متطورة للمقيمين بصورة غير قانونية ذات امكانات متقدمة وتحوي بداخلها جميع المعلومات الخاصة بحاملها. بالاضافة الى تسريع اجراءات البطاقات للطلبة الدارسين في الخارج مراعاة لظروفهم الدراسية.

ويتلقى الجهاز المركزي على بريده الالكتروني مختلف الاتصالات والاستفسارات والشكاوى، ودشن الجهاز ايضا حسابه على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) لتسهيل عملية التواصل مع مسؤولي الجهاز ومواكبة التطور في اساليب التواصل.