صالح الفضالة.. كفيت ووفيت

الجهود الوطنية المخلصة للرئيس التنفيذي للجهاز المركزي لمعالجة اوضاع البدون صالح الفضالة ازهرت وأثمرت وحققت انجازات ملموسة في الساحة الكويتية، ونتيجة لذلك اصبح 90% ممن كانوا يدعون انهم بدون يمشون بهويات مكتوب فيها جنسياتهم الاصلية، بعد ان تمكن الفضالة من تقديم الأدلة والإثباتات والوثائق التي تؤكد انهم يحملون جنسيات عربية وأجنبية، وقد اكد الفضالة ان لديه وثائق عن 67 الفا ممن يدعون انهم بدون تؤكد انهم يحملون جنسيات اخرى، مشيرا الى ان 34 الفا من البدون مسجلون في احصاء 1965 ولكن ليسوا كلهم يستحقون الجنسية.

لقد كان ملف البدون يمثل عبئا كبيرا على كاهل الدولة، واستغل الحاقدون هذا الجانب للإساءة الى سمعة الكويت في المحافل الدولية ومنظمات حقوق الإنسان، لكن صالح الفضالة استطاع ان يكشف الحقائق بالوثائق والمستندات، وأن يضع حدا لمن يريدون استغلال الكويت والإساءة إليها، وها هي اعداد مدعي «البدون» تتناقص بعشرات الآلاف، نتيجة العمل الدؤوب لهذا الرجل، وسوف يختفي هذا الملف نهائيا في القريب العاجل، ليسجل التاريخ لصالح الفضالة انه انقذ بلاده من موجة حقد وابتزاز واستغلال.

بارك الله جهودك ايها العم صالح، وقد كفيت ووفيت.. بيّض الله وجهك.